لماذا نخشى الكتابة؟!

أعرفُ الكثير ممن يترددون في الكتابة، ويرون في الأمر صعوبة، وليست الصعوبة التي يواجهونها في تدوين الأفكار أو كتابتها فقط بل في مشاركتها أحيانًا، إذ أن بعض من يجرؤ على التدوين لا يستطيع تجاوز عائق خشية مشاركة الآخرين ما كتبه بالضرورة.

فمن لا يكتب هو لا يتجنب فعل الكتابة بحد ذاته، ولا لأن ليس لديه ما يقوله ـ أحيانًا ـ، لكن ـ باعتقادي ـ هو يتجنب التدوين لأن لتفريغ الفكرة رهبته، كما أن تدوين الأفكار يعني عرضتها للاختبار والتأمل ـ بالضرورة ـ، اختبار قد يجعلها تفقد بريقها في عين صاحبها وهذا ربما ما يخشاه في الأصل!

كما أن تفريغها قد يدفع صاحبها لمشاركتها الآخرين إما لأخذ رأيهم أو زهوًا بها، وهذه المشاركة بمثابة الاختبار الذي يخشى صاحب الفكرة تعرض فكرته له ـ كما أسلفت ـ.

إذن فكرة خشية المشاركة هي المسيطرة أكثر من فعل الكتابة نفسه.

وبظنّي أن فعل المشاركة هو العائق الأكبر، لأن المشاركة تعني:

ـ إمكانية اختبار الفكرة أو الأسلوب.

ـ إمكانية التعرض للنقد، سواء كان في مكانه أو لمجرد النقد لا فرق.

إذن لماذا نتحجج بالكسل عن الكتابة ولا نعترف بحقيقة مخاوفنا؟!

أظنّ لأن الكثير، ممن يكتب بشكل متقطع أو يتجنب الكتابة كليًّا، يخشى الاعتراف بمخاوفه تلك، ولا يرغب بمواجهتها أو ربما يرى فيها ضعفًا يخشى الإفصاح عنه، فكانت حجّة الكسل عن الكتابة أو عدم وجود ما يمكن الحديث عنه هما الأقرب على رفّ الردود المُعلّبة على من يسأل.

أخيرًا صاحب الفكرة يخشى على أفكاره، وهذا شأنه، لكن يجب أن يتنبه إلى أن هذا الخوف يقتلها ـ بالضرورة ـ لأنه سيمنعه من حفظها ومنحها عمرًا أطول، ويغفل أن الاختبار/ النقد لا يقتل الفكرة بقدر ما يطورها ويضيف إليها، وقد يقتلها أحيانًا ويثبت عدم جدواها:)

الأوسمة:

رد واحد to “لماذا نخشى الكتابة؟!”

  1. أسماء Says:

    فعلاً .. هي مخاوف .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: